التحول الرقمي

حكومة 01: أكثر 10 مقالات قراءةً في عام 2020

عام 2020
11 يناير, 2021

مضى عام 2020 – العام الذي لم يشهد العديد منا نظيراً له من قبل. وبدأنا نخطو أولى خطواتنا في العام الجديد ترافقنا جائحة كوفيد-19 التي كانت بدون شك الحدث الأبرز في العام الماضي، والتي ثبت كذلك أنها سُتسهم في تشكيل مستقبل العالم لسنوات وعقود قادمة.

خلال العام الماضي، رافقناكم في رحلة إدارة أزمة كوفيد-19 بمختلف مراحلها وخصصنا في منصة حكومة 01 – منذ الأيام الأولى للأزمة – قسمًا خاصًا تطرق إلى آليات إدارة أزمة كورونا حول العالم، وأهم الابتكارات التقنية المُستخدمة لاحتواء الأزمة ومُعالجة تداعياتها، واستشراف الواقع الجديد بعد الجائحة.

ونُخصص هذه الصفحة اليوم، لنلقي نظرة على قائمة أهم الموضوعات التي نشرناها على مدار عام 2020 وفقاً لاختيارتكم أنتم – جمهور حكومة 01 الأعزاء.

وتصدرت القائمة تغطية حكومة 01 لنسخة عام 2020 من تقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية الذي صدر في شهر يوليو/تموز، وخصصت المنصة قسمًا خاصًا لتغطية التقرير تضمن تحليلًا لأداء الدول العربية واستعراض لحالات دراسية.

وكان حضور مُعالجة جائحة كورونا لافتًا في قائمة المقالات العشرة الأكثر قراءة خلال عام 2020 على منصة حكومة 01. واحتل التعليم مكانةً بارزة في ظل التغييرات التي صاحبت جائحة كورونا من التعليم عن بُعد والتوسع في استخدام التكنولوجيا من خلال مقالات تناولت مُستقبل التعليم، وأولويات التحول الرقمي والابتكار في الجامعات، وأهمية محو الأمية الرقمية.

كما شملت قائمة أبرز قصص عام 2020 في حكومة 01 مقالًا حول أهم نتائج مُؤشر الابتكار العالمي، وكذلك توصيات لتعزيز الابتكار الحكومي ودور الاستثمار الرقمي في التعافي الاقتصادي بعد جائحة كوفيد-19.

تضم القائمة التالية  أكثر 10 مقالات قراءة خلال العام الماضي، ونأمل أن تساعدكم هذه القائمة على التأمل في مسيرتنا معاً خلال هذه الأزمة ومواصلة استهلام الدروس لتصميم المستقبل:

الحكومة الإلكترونية

يستعرض هذا المقال المُفصَّل أبرز النتائج التي حققتها الدول العربية وفقًا لتقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية 2020، ويُحلل أداء الدول العربية وفقًا للمُؤشر الرئيس الخاص بتطور الحكومة الإلكترونية، والمُؤشرات الفرعية الثلاثة (البنية التحتية للاتصالات، رأس المال البشري، الخدمات الرقمية)، بالإضافة إلى مُؤشر المشاركة الإلكترونية، وأداء الحكومة الإلكترونية على مستوى المدن، ويتطرق إلى واقع التحول الرقمي الحكومي في الدول العربية.

اقرأ المقال كاملًا

حمل تقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية لعام 2020 عنوان: “الحكومة الرقمية في عَقد العمل لأجل التنمية المُستدامة” مع مُلحق خاص بالاستجابة لكوفيد-19. وحلل أداء 193 دولة فيما يخص الحكومة الإلكترونية، والتحديات والفرص الإقليمية، وتطورات الحكومة الإلكتروينة على مستوى المُدن والمستوطنات البشرية. كما خصص فصولًا لموضوعات المشاركة الإلكترونية، والحكومة الإلكترونية القائمة على البيانات، وإمكانات تحول الحكومة الرقمية.

اقرأ المقال كاملًا

3. جائحة كورونا فرصة لإعادة ابتكار مستقبل التعليم

مستقبل التعليم

في ظل تأثير أزمة كورونا على التعليم، امتد النقاش من تقييم كفاءة التعليم الإلكتروني وتأثيره على الفئات العمرية المُختلفة ودور التكنولوجيا في المُستقبل وتحديات التعليم عن بُعد إلى إعادة النظر في مُستقبل الأنظمة التعليمية الراهنة والمهارات التي يتم تدريسها حاليًا والتغييرات اللازمة للتكيّف مع مُتطلبات وظائف الغد. ومثّلت جائحة كورونا نقطة تحول دافعة نحو الابتكار السريع في مجال التعليم.

اقرأ المقال كاملًا

التعليم المنزلي

في ظل الإغلاق العام الذي صاحب جائحة كوفيد-19، تحول ملايين الطلاب حول العالم إلى مُتابعة دروسهم عن بُعد من خلال الإنترنت. وصارت المنازل فصولًا دراسية بدعم من منصات التكنولوجيا وبرامج التواصل عبر الفيديو. وفي الوقت نفسه، زاد لجوء الأسر إلى التعليم المنزلي بعدما كان خيارًا محدودًا. وقد يترك الازدهار الحالي للتعليم المنزلي أثرًا كبيرًا في تشكيل عملية التعليم الجديدة.

اقرأ المقال كاملًا

5. مؤشر الابتكار العالمي 2020: أبرز النتائج

مؤشر الابتكار العالمي

يستعرض المقال أبرز نتائج مؤشر الابتكار العالمي 2020 الذي يُقيّم الأداء الابتكاري في 131 بلدًا واقتصادًا حول العالم استنادًا إلى مُؤشرات فرعية تتعلق بالبيئة السياسية والتعليم والبنية التحتية. وتصدرت القائمة العالمية سويسرا والسويد والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهولندا، فيما كانت الإمارات هي الدولة العربية الوحيدة بين أول خمسين دولة، وحلت في المركز الرابع والثلاثين عالميًا.

اقرأ المقال كاملًا

6. هل تُعتبر محو الأمية الرقمية ركيزةً إضافية للتعليم؟

محو الأمية الرقمية

أبرزت جائحة كورونا أهمية محو الأمية الرقمية، بما يعني توافر الخدمات الرقمية والإنترنت لدى الأشخاص مع المعرفة الكافية كي يتمكنوا من التحقق من الأخبار والبحث عن مصادر بديلة للمعلومات لتجنب الخداع والتضليل. ويُنظَر إليها كركيزة أساسية في التعليم إلى جانب مهارات القراءة والكتابة والحساب، وضرورة للاستفادة من فرص العصر الرقمي.

اقرأ المقال كاملًا 

الاختبارات

يتناول المقال بعضًا من ملامح مُستقبل التعليم في ظل تأثير أزمة كورونا والوظائف الجديدة المُرتبطة بالتكنولوجيا. وتشمل تغير دور المُعلمين من إدارة الفصول وقاعات المحاضرات إلى دعم التعلم الذاتي، وكذلك الحاجة إلى تدريس مجموعات جديدة من المهارات تتصدرها المرونة والتفكير النقدي، بالإضافة إلى استكشاف دور التكنولوجيا التعليمية في ابتكار طرق غير تقليدية للتعليم.

اقرأ المقال كاملًا 

8. الاستثمار الرقمي ضرورة للتعافي من جائحة كورونا

الاستثمار الرقمي

من الاجتماعات الافتراضية إلى المصانع الآلية، ومن التسوق الإلكتروني إلى التعليم عن بُعد، تزايدت أهمية الخدمات الرقمية وتسارعت وتيرة التحول الرقمي في مُختلف القطاعات بالتزامن مع جائحة كورونا. وسيكون الاستخدام المرن للتكنولوجيا الرقمية والاستثمار في ابتكاراتها عاملًا أساسيًا في دفع الانتعاش الاقتصادي والاستعداد لعالم ما بعد الجائحة.

اقرا المقال كاملًا

9. عشرة أسس لتعزيز الابتكار في القطاع الحكومي

الابتكار

يستعرض المقال توصيات لتعزيز الابتكار داخل المؤسسات الحكومية قدَّمها تقرير “المخاطر والجوائز: إطار عمل للابتكار الفيدرالي”. ويبدأ دعم الابتكار بإيمان القيادات التنفيذية بدوره في تحسين العمل الحكومي وتنسيق أولويات الابتكار مع الهداف والخطط الاستراتيجية، وتوفير الثقافة وبيئة العمل الداعمة للابتكار وتذليل العقبات اTدارية والتقنية وتقبل المُخاطرة والتمسك بالتجريب.

اقرأ المقال كاملًا

الجامعات وسط أزمة كورونا

غيَّرت جائحة كورونا توجهات العملية التعلمية، ودفعت بقضايا التحول الرقمي ودور التكنولوجيا الرقمية في العملية التعليمية إلى واجهة النقاش بالتزامن مع التحول المُفاجئ إلى التعليم عن بُعد. وظهرت تساؤلات حول مُستقبل المؤسسات التعليمية وكيفية تامين الموارد المالية اللازمة لاستمرارها، وتأثير الفجوة الرقمية على فرص التعليمن والمهارات المطلوبة للمُستقبل وخصوصًا في عالم ما بعد الجائحة العالمية.

اقرأ المقال كاملًا