ابتكارات الجنوب

الطائرات بدون طيار: مستقبل الزراعة في الهند؟

6 نوفمبر, 2018

منذ إطلاق "الثورة الخضراء" في ستينات القرن الماضي، قطعت الهند أشواطاً كبيرة على طريق الاكتفاء الذاتي من الغذاء، إلا أن هذا البلد الشاسع لا يزال يواجه تحديات كبرى في الزراعة من بينها افتقار المزارعين إلى فهم أفضل للأسعار، ومعلومات السوق، بخلاف سلاسل التوريد غير الفعالة وغيرها.

وقد دفع هذا الواقع الحكومة الهندية إلى وضع هدف طموح يتمثل في مضاعفة دخل المزارع بحلول عام 2022. وللتقدم نحو تحقيق هذا الهدف الطموح، أطلقت الحكومة الهندية عدة مبادرات في هذا الصدد لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال في المجال الزراعي مثل مبادرة السوق الرقمي الوطني للزراعة (eNAM) الذي يوفر منصة رقمية يمكن لملايين المزارعين الصغار التعامل من خلاله لبيع منتجاتهم، وبالتالي الاستغناء عن الوسطاء في حلقات توريد الغذاء.

وفي هذا الصعيد، اتفقت الحكومة الهندية مؤخراً مع منتدى الاقتصاد العالمي على إطلاق مركز للثورة الصناعية الرابعة في الهند وتحديداً في مدينة مومباي. ومن المقرر أن يكون أحد المشاريع الرئيسية للمركز هو تطوير استخدام الطائرات بدون طيار في المجال الزراعي وبناء منصة بيانات في محافظة ماهاراشترا، مستفيداً من التعاون القائم بين مبادرة رؤية جديدة للزراعة التابعة للمنتدى مع حكومة المحافظة والتي استمرت ست سنوات حتى الآن وصارت نموذجاً لمحافظات هندية أخرى.

ومن شأن مشروع البيانات الجديد هذا أن يتعامل مع تحديات رقمية وتحليلية في المنظومة الزراعية في المحافظة لتعظيم الاستفادة من تكنولوجيا الطائرات بدون طيار وإنترنت الأشياء وصور الأقمار الصناعية.

ويعتزم المشروع وضع خريطة للطائرات بدون طيار لأجزاء من المحافظة، كما سيتعاون مع الحكومة في تطوير إطار عمل يناقش السياسات الرئيسية والتنسيق في شئون استخدام الحكومة الهندية للطائرات بدون طيار لتلبية الاحتياجات الزراعية مثل معلومات السوق والتسعير المتوقع للمزارعين الصغار.

وقد قدرت إحدى الدراسات أن استخدام التكنولوجيا المتقدمة في الزراعة في الهند يمكن أن يحقق قيمة اقتصادية تبلغ من 45 إلى 80 مليون دولار أمريكي وتساعد 90 مليون مزارع على رفع مستوى دخولهم بخلاف مزاياها البيئية والغذائية.

والأمثلة في هذا الإطار كثيرة؛ فهناك شركات "سكاي مت" و"ساتسور" و"كروبلن" الهندية الناشئة التي تستخدم صور الأقمار الصناعية في توفير معلومات أفضل عن السوق وبالتالي تحسين إدارة المخاطر في مجال الزراعة. هناك أيضاً شركة "ستيلابس" وهي أول شركة ألبان تكنولوجية تستخدم انترنت الأشياء والبيانات الضخمة والتحليلات لتغطية سلسلة القيمة بأكملها من إنتاج اللبن إلى مدفوعات المزارعين.  وتستخدم شركة "واي كوك" معالجة مختلفة تحافظ على نضارة ومغذيات المنتجات الطبيعية لمدة عام واحد دون استخدام أي مواد حافظة أو إضافات أو حتى التبريد.

وفي السياق نفسه، اتفقت شركات تكنولوجية عملاقة مثل "مايكروسوفت" مع معهد أبحاث ICRISAT لإطلاق مشروع تجريبي لسحابة ذكية كان له الأثر في زيادة المحاصيل بنسبة 30%.

 

المصادر